الشيخ الشريف وجيه بن عبد الفتاح الحنبلي الجعفري الطيار رحمه الله

هو الشريف وجيه بن عبد الفتاح بن خليل الحنبلي الجعفري الطيار، ولد ليلة الثلاثاء الموافق 4 ربيع الثاني سنة 1324هجرية الموافق 26 كانون الثاني سنة 1916 ميلادية. درس المرحلة الابتدائية في المدرسة الهاشمية التي كان موقعها في أول خان التجار القديم والقريبة من مسكن العائلة (آل الحنبلي) بنابلس ثم انتقل إلى المدرسة الصلاحية لكنه لم يكمل دراسته فيها حيث انتقل إلى مدرسة النجاح القسم الداخلي (جامعة النجاح حالياً) وكان والده حينذاك قد انتقل عمله من دائرة مالية نابلس إلى دائرة مالية طولكرم حيث أتم دراسته الإعدادية. إلا أنه التحق بمدرسة خضوري الزراعية في طولكرم بعد تخرجه عام 1939م، ثم تابع مراحل عمله حيث عين في دائرة الزراعة / قسم الثروة الحيوانية، ثم عمل في قسم الأسماك، وكان مسئولاً عن مدن قطاع غزة ويافا وحيفا وعكا وطبريا وكان عملاً شاقاً بسبب المواصلات التي كانت صعبة في تلك الفترة حيث كانت كلها مدن ساحلية من أقصى الجنوب إلى أقصى الشمال في فلسطين. ولكن ما لبث أن انتقل مديراً لزراعة الناصرة وكان له مساعدان أحدهما عربي هو المرحوم جلال جابر (خريج خضوري) والثاني يهودي. وأثناء تواجده في الناصرة تم زواجه من كريمة الحاج صدقي عبد المجيد عام 1946م ورزق بولده البكر عبد الفتاح. ومن الناصرة انتقل إلى صفد ومنها رحل وزوجته وولده إلى طولكرم وبقي في صفد حتى سقطت كلها بأيدي اليهود فلجأ مع من لجأ إلى سوريا ثم تابع سيره إلى عمان ومنها إلى طولكرم. ثم بدأت مرحلة جديدة من العمل بعد أن ضمت الضفة الغربية إلى المملكة الأردنية فعين مديراً لمستنبت إربد ثم نقل إلى مستنبت عسكر ومن ثم مديراً لقسم الإرشاد الزراعي لمحافظة نابلس حتى إحالته إلى التقاعد عام 1969م وذلك لقضائه ثلاثين عاماً في الخدمة. عندما سقطت نابلس وجثم الاحتلال على بقية فلسطين دعى الموظفون للعودة إلى مراكز عملهم وكانت المفاجأة المذهلة عندما ذهب إلى مكان عمله لتسلمه من قائد اللواء الذي احتل نابلس ليجد أن ذلك القائد ما هو إلا اليهودي الذي كان مساعداً له في الناصرة وبادره بالقول (أهلاً معلمي وجيه). وبحكم عمله كان له كثير من المعارف والعلاقات الاجتماعية التي لا حدود لها. وكان رحمه الله ملماً بالأنساب فما من عائلة نابلسية إلا ويعرف أصلها ومتى حطت رحالها في نابلس. انتقل إلى رحمة الله تعالى عام 1999م عن عمر يناهز ثلاث وثمانون عاماً وترك ذرية صالحة هم: المهندس عبد الفتاح: وله المهندس عميد وفرح، الجامعية عابدة: حرم د. مروان السائح، والسيد علاء: وله نور ورنا ورولا، والمهندس بشر: وله رامي ورانيا. * بقلم: النسابة الجعفري الأردني الشريف محمد نعمان بن نهاد بن عفيف هاشم الزينبي الجعفري الطيار.